What are the Profitable Business Opportunities in Turkey in 2021?

ما هي الفرص التجارية المربحة في تركيا لعام 2021؟

الاقتصاد التركي هو اقتصاد ديناميكي حاز على ثقة النشطاء الاقتصاديين الاجانب والمستثمرين. علاوة على ذلك، يلعب القطاع الخاص دورًا مهمًا في المجال الاقتصادي. حيث إن القطاع الاقتصادي العام معني بتنظيم العمل، وتنفيذ سياسة التجارة الخارجية الحرة، وكذلك حرية تبادل الأموال.

الناتج المحلي الإجمالي لتركيا والبالغ حوالي 736716 مليار دولار، جعلها سابع أكبر اقتصاد في العالم. بحلول عام 2023 ، تأمل تركيا أن تصبح عاشر أكبر اقتصاد في العالم. السياسية المالية المدروسة قدمت يد العون لالاقتصاد التركي هذا العام، مما أدى إلى نموه بشكل أسرع مما توقعته وكالة موديز الدولية في تقريرها عن التقديرات الاقتصادية والائتمانية العالمية للفترة 2020-2021.

1.  البناء والعقارات

ينظر الكثيرون إلى سوق العقارات التركي على أنه استثمار آمن. ينصب اهتمام العالم الآن على تركيا، التي لا يزال سوق الإسكان فيها مستمر بالتطور. يتركز السوق على المعاملات العقارية التركية المحلية، ولكنه يتجه بشدة نحو الحيازات العقارية في الخارج. نتيجة لذلك، ينجذب العديد من مشتري المنازل في الخارج إلى تركيا.

تركيا بلد شاسع، يضم العديد من المستثمرين العقاريين. يواصل المستثمرون الأجانب جني الأرباح من الاستثمارات في تركيا. خصوصا في مدن مثل بورصة وأنقرة ومرسين وأنطاليا. يزدهر سوق العقارات التركي بصورة ملحوظة.

على الرغم من تأثيرات الوباء، فقد ازدهرت الصناعة وجذبت الاستثمار المحلي والدولي. اسطنبول مدينة شهيرة في تركيا، ومفضلة لدى المستثمرين الأجانب. نتيجة لذلك، فإن اسطنبول هي أكثر المدن التي يتم الحديث عنها. يتدفق الوافدون إلى اسطنبول بحثًا عن منزل. تختلف تكلفة المعيشة في اسطنبول حسب المنطقة. يجب عليك القيام بجولات بحث من أجل العثور على أفضل عقار يناسب ميزانيتك وأسلوب حياتك، وفقًا لأسعار العقارات في إسطنبول، والتي تعد أيضًا جزءًا من دخلك. احصل على المساعدة من الشركات العقارية ذات السمعة الطيبة في تركيا.

يجذب موقع تركيا الاستراتيجي الاهتمام الدولي بانتظام. نظرًا لتوسع صناعة العقارات فيها، وموقعها الاستراتيجي، أصبحت واحدة من أكثر دول العالم قيمة. في العقارات التركية، تعتبر الهياكل الضخمة شائعة جداً. تستخدم الشركات التركية التكنولوجيا من اجل متابعة اتجاهات العقارات المتغيرة. راقب السوق التركي إذا كنت ترغب في التقدم ضمن الاستثمار العقاري.

يُعد سوق العقارات في تركيا من أكثر الأسواق تألقاً في أوروبا. يعيش 83 مليون تركي على مفترق الطرق بين أوروبا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى، وهو عدد ضخم بالنسبة للمطورين والمستثمرين.

2. صناعة السيارات

بدأت صناعة السيارات في تركيا في أوائل الستينيات. خلال فترة التصنيع والابتكار الهائل، نمت هذه التشكيلات إلى صناعة كاملة بفضل مهارات التصميم، والقدرة التصنيعية الضخمة. استثمرت الشركات المصنعة للمعدات الأصلية حوالي 15 مليار دولار أمريكي في تركيا منذ عام 2000. وزادت هذه الاستثمارات من طاقتها الإنتاجية، مما وضع تركيا في مصاف سلاسل مصنعي المعدات الأصلية الأجانب ذات المكانة الدولية. يتسم قطاع السيارات التركي اليوم بالكفاءة والتنافسية، بفضل التصنيع ذي القيمة العالية. و الذي يوازي ويتجاوز معايير الجودة العالمية.

تركيا هي تاسع أكبر قاعدة لتصنيع وهندسة السيارات في العالم، بناءً على متوسط ​​الصادرات. تركيا هي مركز عالمي للتصنيع والتصدير والهندسة. يقع إنتاج السيارات التركية في إزميت وبورصة وأنقرة وإزمير وأكساراي. لغرض الاستفادة من موقع تركيا الاستراتيجي، وسهولة الوصول إلى وسائل النقل، تستثمر كبرى شركات صناعة السيارات بشكل كبير لتوسيع عملياتها هناك. نقل هذا القطاع تركيا إلى المرتبة الخامسة في أوروبا، والمرتبة التاسعة عالميًا من حيث إنتاج السيارات. في النصف الأول من العام الماضي (2020)، شحن قطاع السيارات 11.7 مليار دولار إلى تركيا ؛ وفي نفس الفترة من العام الجاري، صدرت 14.4 مليار دولار بزيادة 22.4٪. للتغلب على الرقم القياسي السابق والبالغ 24.7 مليار دولار، الذي تم تحقيقه في عام 2008 ، من المتوقع أن تتجاوز صادرات تركيا من السيارات 27 مليار دولار في عام 2017.

3.  تكنولوجيا المعلومات

تطور قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT)، في تركيا ليصبح مكونًا مهمًا للاقتصاد، حيث تجاوزت الصادرات إلى الاتحاد الأوروبي، الشرق الأوسط، شمال إفريقيا، آسيا وأمريكا الشمالية المليار دولار أمريكي. يستقبل الاتحاد الأوروبي ما يقرب من 80٪ من خبراء تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تركيا، في مجال البرمجيات والأجهزة والمعدات والخدمات.

منذ أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، عزز الاستثمار الدولي العمالة في هذا القطاع إلى 143000. اليوم، يعمل حوالي 20٪ من موظفي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مجال البحث والتطوير، وما يقرب من 70٪ منهم تقل أعمارهم عن 35 عامًا. أدى الارتفاع الكبير في عدد خريجي الجامعات ضمن مجالي الهندسة وتكنولوجيا المعلومات، إلى تعزيز نسبة الايدي الماهرة في تركيا. في عام 2019 ، خرجت المجالات ذات الصلة أكثر من 59000 طالب لأول مرة. تتم المحافظة على القدرة التنافسية الإقليمية لتركيا من خلال قوة عاملة ماهرة، وتكاليف عمالة منخفضة.

بذلت الحكومة التركية جهودًا حثيثة لتحفيز الاستثمار في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. يحدد قانون البحث والتطوير، الذي تم اقراره في عام 2008 ونُقح في عام 2016 ، دعم الحكومة للبحث والتطوير ويحتوي على حزمة حوافز واسعة. تشمل هذه الحوافز، المزايا الضريبية للشركات، إعفاءات ضريبة القيمة المضافة، والمساعدة في مساهمات الضمان الاجتماعي.

وفقًا للابحاث الحديثة، فإن المنتجات المحلية لها وزن أقوى في خدمات تكنولوجيا المعلومات، وفئات التطبيقات الرقمية. تشكل المنتجات المحلية 76٪ من إجمالي الناتج في صناعة خدمات تكنولوجيا المعلومات. تمثل عناصر برامج تكنولوجيا المعلومات المحلية 71٪ من الناتج الإجمالي.

تعطي الحكومة التركية الأولوية لهذا القطاع، لجذب الاستثمار في مجال الاتصالات. في العام الماضي، خصصت الحكومة 5 مليارات دولار لهذا الغرض. تخطط تركيا لنشر الإنترنت عبر الهاتف المحمول 5G بحلول عام 2020. وستستهدف خدمات 5G قطاعات السيارات والإعلام والترفيه والطاقة والصحة والزراعة. تكتسب حلول الألياف الضوئية حصة في السوق ايضا، حيث تستثمر شركة Turk Telekom و TTNet ومزودي خدمات الإنترنت الآخرين، في تطور البنية التحتية.

ومن المتوقع أيضًا أن تنمو صناعة الأمن السيبراني، بإعتبار ان الحكومات و الشركات بدأت تستثمر بشكل أكبر في أمن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. يحمي هذا النظام المعلومات التي تخص الأشخاص، و يقتصر استخدامه على الحكومة التركية. يحمي هذا النظام الهوية، الشهادات، أمن الأجهزة المحمول، وأمن الانظمة و البيانات والتطبيقات.

كما ارتفع إنفاق الحكومة التركية على أجهزة وبرامج الأمن السيبراني. لإنجاز هذه الخطوات، ستواصل الشرطة الوطنية التركية والجيش التركي، تعزيز تكنولوجيا الأمن السيبراني لديهما. وضعت وزارة النقل والشؤون البحرية والاتصالات عدة إجراءات للدفاع عن المؤسسات الحكومية والشركات من الهجمات الإلكترونية (فرق الاستجابة للحوادث الإلكترونية). BTK و TUBITAK ووزارة الاتصالات والنقل مسؤولون عن مبادرات الأمن السيبراني للحكومة.

4.  المنسوجات

يعود تاريخ صناعة النسيج في تركيا إلى الإمبراطورية العثمانية، ولا تزال تلعب دورًا مهمًا في صناعة المنسوجات والملابس في جميع أنحاء العالم. في عام 2020 ، احتلت صادرات المنسوجات، المرتبة الرابعة في العالم، حيث شكلت حوالي 3.3٪ من إجمالي الصادرات. ازدادت صادرات المنسوجات والملابس بأكثر من الضعف منذ عام 2000. يتم تصدير غالبية صادرات المنسوجات والملابس التركية إلى أوروبا، حيث ان الوجهات الخمس الأولى هي ألمانيا والمملكة المتحدة وإسبانيا. استوردت هذه البلدان الثلاثة ما يزيد عن 9 مليارات دولار من البضائع في عام 2019.

تعد المنسوجات جزءًا رئيسيًا من الاقتصاد التركي. صنفت مؤشرات التصنيع والتوظيف والاستثمار والاقتصاد الكلي، هذا القطاع على انه يشكل ما يقرب من 10 ٪ من صناعة الناتج المحلي الإجمالي. للاستفادة من تجارة المنسوجات المتزايدة، ابدأ بتأسيس شركة تنتج مجموعة متنوعة من الأقمشة. يعد تصدير المنسوجات إلى دول ذات ثقافات مماثلة، أمرًا بسيطًا إذا كان السوق التركي مشبعًا.

يفرض النمو الاقتصادي المنخفض ضغوطًا على الشركات، مما يضر بخطط تنمية القدرات وهوامش الربح. بين عامي 2000 و 2013، شهد الاقتصاد التركي نمواً بشكل ملحوظ، ولكن يبدو الآن راكداً بعض الشيء. قد يجعل التضخم، والقيود المفروضة على العملة، استئناف النمو المكون من رقمين أكثر صعوبة. فيتنام وبنغلاديش هما مثال على البلدان التي حققت الاستقرار الاقتصادي. الصدمات الاقتصادية يمكن أن تلحق الضرر بأي مجتمع، و خصوصاً المجتمعات المتدهورة، كما أظهر الوباء. إذا كان لتركيا أن تلعب دورًا في سلاسل التوريد العالمية ، فإن النمو الاقتصادي واستقرار الأسعار سعتبران من اهم العوامل في تحديد ذلك.

تكاليف العمالة في تركيا أكبر بكثير من تكاليف منافسيها. بلغ متوسط ​​الأجر الشهري لتركيا عام 2020 ، 298.7 دولاراً، مقابل 159.3 دولاراً في فيتنام، 94.2 دولاراً في بنجلاديش، 221.9 دولاراً في الصين، 126.7 دولاراً في مصر. من ناحية أخرى، يمكن لتركيا التنافس مع سلاسل الانتاج ذات المكانة الدولية، من خلال خفض تكاليف النقل والإمداد. على الرغم من الأسعار المتساوية للدولار، تفوقت تركيا على فيتنام وبنغلاديش ومصر من حيث المهلة وعدد الساعات عند التوافق مع المعايير الحدودية. تستفيد تركيا من انخفاض تكاليف الامتثال للمعايير الحدودية فقط.

بينما استفادت تركيا من قربها من أوروبا والولايات المتحدة، فإن مراكز النسيج الأخرى في المنطقة، مثل مصر، تلحق بالركب بسرعة. تشير الروابط التجارية المتنامية بين أوروبا والولايات المتحدة، وكذلك بين فيتنام وبنغلاديش، إلى أن القرب ليس سوى جانب واحد من جوانب التجارة. من شأن استثمارات المنسوجات الصينية واسعة النطاق، على سبيل المثال، أن تساعد مصر وإثيوبيا، مما يزيد من إلحاق الضرر بديناميكيات الموقع في تركيا. إن توسيع الاقتصادات الشبكية، واستخدام سلسلة التوريد المظمنة بشكل عمودي، سيساعد صناعة النسيج وقدرتها التنافسية في جميع أنحاء العالم. كما سيكون ضروريًا لجذب كميات كبيرة من الاستثمار الأجنبي.

تعد تركيا من أكبر منتجي القطن العضوي في العالم. تعادلت تركيا وقيرغيزستان في المركز الثالث خلال 2020 ، بنسبة 10٪ لكل منهما. نظرًا لأن سلاسل انتاج الملابس، تحل محل قطن شينجيانغ، فمن المتوقع أن يزداد الطلب على القطن العضوي من الهند وقيرغيزستان وتركيا. تعد تركيا أيضًا، واحدة من الدول القليلة التي تحظر استخدام الكائنات المعدلة وراثيًا في الزراعة، مما يؤدي إلى تحسين جودة القطن بشكل كبير مع الاحتفاظ بأحد أعلى معدلات إنتاجية المزارع في العالم. يشتهر القطن التركي بجودته العالية، مما يجذب العملاء من جميع أنحاء العالم (المصدر: تقرير سوق القطن العضوي لتبادل المنسوجات ، 2020). ستكسب تركيا ميزة في المستقبل من خلال التركيز على استدامة المواد وشبكات التوريد.

5. السياحة

تعد تركيا اليوم واحدة من أكثر الوجهات السياحية شهرة في العالم، وذلك بفضل القطع الأثرية والكنوز التاريخية التي تحكي حكاية أهم الأحداث الإنسانية. ونتيجة لذلك، كانت و ستظل هذه المعالم، رموزًا للجمال والسحر. في عام 2021 ، سجلت السياحة في مجموعة متنوعة من الشركات تطورات جديدة، حيث توافد السائحون الى تركيا لأسباب متنوعة: جاء بعضهم للتعرف على الدولة، في حين كان البعض الآخر تعلق بسحر تركيا و قرر الاستقرار فيها.

من ناحية أخرى ، تعمل تركيا على تحسين السياحة، لا سيما السياحة البحرية، من خلال معالجة نقص الموانئ، خاصة في اسطنبول. عادت السياحة البحرية إلى إسطنبول العام الماضي بعد غياب دام أربع سنوات، ومن المقرر أن تصل اليها أكثر من 80 سفينة في عام 2021. ويجري حاليا بناء ميناء جديد للرحلات البحرية في ينيكابي، اسطنبول، جنبًا إلى جنب مع مشروع ميناء جالاتا، والذي من المتوقع افتتاحه في مارس 2021 ، حيث سيستوعب 500 سفينة سياحية، بمتوسط ​​4000 مسافر، وقد يتجاوز هذا الرقم المليونين. بما في ذلك الموظفين وطاقم العمل، من المتوقع أن يكون العدد الإجمالي أعلى. و سيعيد ذلك السياحة البحرية إلى اسطنبول وتركيا. احتلت أنطاليا المرتبة الثانية من حيث عدد السياح العام الماضي، بزيادة قدرها 17.14 % من حيث عدد الزوار الاجانب مقارنة بعام 2018.

6. زراعة البندق

تزرع تركيا و تقوم بتجهيز غالبية عمليات انتاج البندق في العالم، مما يؤدي إلى إنتاج كبير من محصول البندق. وفقًا لبعض التقديرات، فإنها تمثل 70-80 ٪ من إنتاج البندق العالمي. يُزرع البندق في شرق وغرب تركيا، حيث التربة غير مناسبة لمعظم المحاصيل الأخرى والتضاريس شديدة الوعورة (المنحدرات أعلى من 20 %).

يساعد البندق أيضًا في منع تآكل التربة ضمن مواقع هطول الأمطار الغزيرة. توفر زراعة البندق دخلاً لنحو 2.3 مليون مزارع (5% من سكان البلاد) في الإطار الاجتماعي والاقتصادي للمنطقة. يتم إنتاج وتصدير أكثر من 80 ٪ من البندق في العالم من قبل تركيا. البندق هو من المكسرات غير المألوفة لكثير من الناس. إنها مكسرات تركية حلوة المذاق يسهل زراعتها هناك. فيلبيرتز هو اسم آخر لها. تعد زراعة البندق وبيعه، من أفضل الطرق للاستثمار في الزراعة التركية. حيث يحتاج هذه الاستثمار إلى تحديد العملاء المحتملين والبدء في مناقشة متطلبات التصدير فقط.

تعرض سعر البندق التركي الى الكثير من التقلبات بمرور الوقت. حيث كانت تكلفة البندق 6.68 دولار في 2017 و 5.77 دولار في 2018 للكيلوغرام قبل 2019. وارتفع سعر التصدير بنسبة 11.673 % في 2019 ليصل إلى 6.44 دولار للكيلوغرام. كانت صادرات تركيا من البندق إلى المكسيك وصربيا وبولندا والإكوادور ونيوزيلندا ذات عوائد عالية في الأسواق التجارية خلال عام 2019.

7. التعدين

تحتل تركيا المرتبة العاشرة بين أفضل دول الموارد المعدنية في العالم، وهي أحد مكونات حزام تيثيان – أوراسيا للتعدين. إن الإدارة التركية عازمة على توسيع عمليات التعدين إلى آفاق جديدة. بدلاً من تصدير المعادن الخام، أعلنت الحكومة مؤخرًا أنها ستركز على معالجة منتجات المناجم.

بحلول عام 2023 ، من المتوقع ان يساهم قطاع المعادن بمبلغ 15 مليار دولار أمريكي في صادرات تركيا، والتي ستبلغ 500 مليار دولار أمريكي. تهيمن الأحجار الطبيعية على صادرات التعدين في تركيا. في عام 2018 ، شكلت صادرات التعدين 71٪ من إجمالي صادرات الحجر والمعادن (مثل الكروم والزنك والنحاس). تصنيع المعادن (مثل البورون والفلسبار) ينتج 21٪ من إجمالي صادرات التعدين.

الزنك والنحاس والرخام والكروم من بين ثروات تركيا المعدنية. توضح حزمة الحوافز الحكومية الواسعة، تفضيلها للاستثمار الخارجي ، لا سيما في مجال التعدين. تعيد تركيا تشغيل مفاعلات الطاقة المصنوعة من الليغنيت والفحم لتقليل اعتمادها على النفط المستورد. ونتيجة لذلك، تم التخطيط لتوسيع منشآت الطاقة التي تعمل بالفحم / الليغنيت بالإضافة إلى خطط لتجديد محطات الطاقة القديمة التي تملكها الدولة، والتي تم بيعها إلى مستثمرين من القطاع الخاص. تحاول العديد من شركات التعدين والتنقيب الصغيرة والمتوسطة الحجم، استخراج المعادن الثمينة من الارض و تسليمها الى الحكومة التركية و تحقيق الفائدة للشعب.

8. خدمة تأجير السيارات

اقتصاد متنامٍ، سياحة مؤتمرات كبيرة، تحسينات في الطيران المدني، وفقًا لما قاله علي إكيشي، نائب المدير العام لشركة Avis في تركيا. حيث إنه يتوقع أن يتطورقطاع تأجير السيارات الفاخرة بشكل سريع. من المتوقع أن تؤدي زيادة رأس المال والتوظيف والتحسينات التكنولوجية، إلى زيادة حجم صناعة تأجير السيارات التركية لأكثر من ثلاثة أضعاف، في السنوات الخمس المقبلة. ومع ذلك ، فإن حجمها يعد ضئيلاً أمام نطاق أعمال تأجير السيارات في أوروبا. يقدر دان إيكيجي، نائب المدير العام لشركة Avis المحلية ، الإيجارات الفردية والتجارية اليومية بقيمة 145000. وفقًا لايكيجي، بلغت قيمة تأجير السيارات المستخدمة هذا العام 3 مليارات دولار. حيث قال إن التنظيم القانوني ضروري لمواكبة النمو الحاصل خلال العقد الماضي. وفقًا لأيكيجي، تركيا توفر سيارتان مستأجرتان لكل 10000 شخص. وفي بعض دول الاتحاد الأوروبي، قد تصل إلى 50 سيارة.

سعر السيارة في تركيا 1.3 يورو للفرد. وقال إيكيجي إن هذه الرقم غير مقبول مقارنة بدول الاتحاد الأوروبي الأخرى، حيث سجلت المجر رقمًا أعلى بمقدار 3.5 ضعفًا. ووفقا له، فإن قطاع الإيجارات المحلية يختلف كثيرا عن منافسيه االأوروبيين. تمتلك تركيا حوالي 130.000 سيارة مستأجرة لفترة طويلة الأجل. خفضت قوانين تأجير المركبات التجارية لعام 2007، سعة مواقف السيارات المحلية بنسبة 20-25٪. شركة واحدة في أوروبا تمتلك عددًا من السيارات المستأجرة، بما يعادل ما تمتلكه تركيا بأكملها. يُفضل السفر لمسافات طويلة من خلال الطيران ويأتي استئجار السيارة في المرتبة الثانية، كما يتزايد الطلب على تأجير السيارات عند الوصول الى المطارات.

9. خدمات التوصيل الجيدة

في مجال خدمات التوصيل إلى المنازل، تسعى تركيا الى اللحاق بباقي دول العالم. من الضروري توصيل عدد كبير من الأشياء إلى منازل المستهلكين. غالبية الشركات الصغيرة في المنطقة لا تقدم خدمة التوصيل. يوجد في تركيا عدد قليل من شركات التوصيل المحلية الصغيرة، والأكثر تخصصًا في مجال الطعام. عمليات التسليم المحلية، وتسليم الطرود و البقالة،  كلها مشاريع تجارية مربحة. ستحتاج إلى موقع الكتروني، وتطبيق جوّال لتأسيس عمل تجاري عبر الإنترنت في تركيا. يجب أن تعمل مع الشركات المحلية، وتجار الجملة، وبائعي البقالة، بالإضافة إلى استيفاء المعايير القانونية. إذا تم تسجيل منتجك وعملك التجاري في تركيا، فلن يحتاج فريق تطوير تطبيقات الهاتف المحمول وصيانته، إلى أن يكون مقره هناك.

10. خدمات التنظيف

الحاجة إلى خدمات التنظيف هائلة في تركيا. من خدمات تنظيف المنزل إلى خدمات تنظيف المكاتب، فإن السوق ضخم ومتزايد باستمرار.

ما هو وضع  الاقتصاد في تركيا؟

يُصنف اقتصاد تركياعلى أنه اقتصاد سوقي حديث النشأة، من قبل صندوق النقد الدولي. يعنبر الاقتصاديون وعلماء السياسة ان تركيا، دولة صناعية حديثة. تركيا، التي يُتوقع أن يبلغ عدد سكانها 83.4 مليون نسمة في عام 2021 ، تقدم الناتج المحلي الإجمالي الاسمي العشرين في العالم، والحادي عشر من حيث تعادل القوة الشرائية. بالإضافة إلى الزراعة والمنسوجات، تنتج الدولة السيارات والمعدات الثقيلة.

لقد تغير الاقتصاد التركي بشكل كبير في العقدين الماضيين. ارتفعت العمالة والدخل منذ عام 2000. أدت التغييرات الأخيرة في العوامل الخارجية والداخلية، إلى تباطؤ النمو الاقتصادي في تركيا. كما تمر البلاد حاليا، بزيادة في عدد اللاجئين السوريين، وتباطؤ في الإصلاحات الاقتصادية.

ما هي العملة التركية؟

الليرة التركية (TL)، ذات الرمز (TRY)، هي العملة المعلنة رسميًا للبلاد. يتم استخدامها في تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية. تم إنشاء رمز العملة بواسطة تولاي لاله، وهي عبارة عن توليفة معدلة من الحرف (L) على شكل نصف مرساة، والحرف (T) المائل بزاوية 20 درجة. تم اختيار الشارة بعد مسابقة انعقدت مستوى الدولة، اختتمت بحضور سبعة مرشحين أمام البنك المركزي، وكان من المقرر الكشف عنها كرمز رسمي لليرة التركية في مارس 2012.

الليرة التركية الجديدة تصور مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك. من اجل تحويل عملتك المحلية إلى ليرات تركية لحجز رحلة، ما عليك سوى زيارة أي من أجهزة الصراف الآلي في تركيا أو البنوك التركية المحلية. يتم سحب من بطاقات الائتمان و Visa و MasterCard و American Express وطرق الدفع الأخرى بسرعة. تقلبت قيمة الليرة التركية منذ سنوات. في عام 2021 ، اصبحت 1 ليرة تركية تعادل 8.82 دولارًا أمريكيًا و 10.32 يورو.

لماذا يعد الاستثمار في تركيا فكرة جيدة؟

جعلت الضيافة التركية والموقع الجغرافي من تركيا مركزًا أساسيًا لجذب المستثمرين المحليين والأجانب في مجموعة من المجالات، لا سيما قطاع السياحة وسوق العقارات، مما أثار اهتمام المستثمرين في المنطقة. بصرف النظر عن الثروات الطبيعية للبلاد، تم جذب المستثمرين إلى تركيا من خلال أفكار البلاد التي تميزها و تجعلها مكانًا مضيافًا للاستثمار الأجنبي، ورأس المال بشكل عام.

هناك أسباب قوية تدفع المستثمرين المحليين و الاجانب إلى التفكير في الاستثمار في تركيا والتي نوجزها أدناه.

كان الاقتصاد التركي على وشك الانهيار في مطلع الألفية، لكنه تعافى منذ ذلك الحين. ارتفع الناتج المحلي الإجمالي للبلاد من 231 إلى 820 مليار خلال هذا الوقت. ارتفع الناتج المحلي الإجمالي للبلاد بنسبة 5.1 % سنويًا بين عامي 2002 و 2015. وفقًا لتوقعات صندوق النقد الدولي، سينمو الاقتصاد التركي بواحد من أسرع المعدلات بين عامي 2012 و 2017 (منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية). تطور الاقتصاد التركي ليصبح سادس أكبر اقتصاد في أوروبا، والسادس عشر على مستوى العالم في عام 2013 ، حيث اجتذب أكثر من 135 مليار دولار من الاستثمارات الأجنبية. خلال هذا الوقت، قفزت الصادرات بنحو 245 %.

يكافح الكثيرين من اجل مواكبة الاستثمارات الأجنبية. لكن تركيا، العضو في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، بدأت في القيام بذلك منذ عام 1997. كل ستة أيام، يتم تأسيس شركة تركية، وتعامل الحكومة جميع المستثمرين بالتساوي، وتعزز المنافسة. وفقًا لوزارة الاقتصاد التركية، هناك حوالي 37000 شركة ذات تمويل أجنبي في تركيا. قد يقوم المستثمرون الأجانب أيضًا بمراجعة المحاكم والهيئات القضائية الدولية في تركيا. مما عزز جاذبية تركيا الدولية بشكل ملحوظ.

إحدى الحجج الأكثر إقناعًا للمستثمرين الأجانب للاستثمار في مكان ما، هي أنه يوفر البنية التحتية اللازمة ويقلل من تكاليف النقل. شهدت تركيا زيادة في البنى التحتية الأساسية، مثل النقل والاتصالات والطاقة والبنية التحتية التقنية، مما يجعلها نقطة جذب استثمار عالمية. اطلالتها على ثلاثة بحار، وفرت ممرًا بحريًا منخفض التكلفة، بالإضافة إلى شبكة سكة حديد ترتبط بأوروبا الوسطى والشرقية.

لطالما كانت تركيا جسرًا طبيعيًا بين آسيا وأوروبا بسبب موقعها. احتضنت تركيا العديد من خطوط التجارة بين الشرق والغرب، بسبب موقعها الجغرافي. أصبحت تركيا نقطة العبور الاقتصادية الأكثر موثوقية لأكثر من 1.5 مليار شخص عبر آسيا وأوروبا وأفريقيا.

لتشجيع المستثمرين الاجانب على الاستثمار في تركيا، تم تخفيض ضريبة أرباح المؤسسات من 33٪ إلى 20٪. في حالات نادرة، يكون الأجانب معفيين من هذه الضريبة كليًا أو جزئيًا. يتم تشجيع المستثمرين أيضًا في بعض القطاعات التي تخصصها الدولة، مثل تخصيص الأراضي وغيرها من التدابير المحفزة.

تشمل فوائد الاستثمارات التركية ما يلي:

  • تركيا هي المركز التجاري لأكبر عشرين اقتصادًا في العالم.
  • رابط حيوي بين أوروبا وآسيا.
  • قوة دافعة تربط آسيا وأوروبا عبر طرق سريعة جديدة.
  • السياحة على مدار العام.
  • مفترق طرق التاريخ والثقافات.
  • مهد الحضارة.
  • تعزيز فئة السكان الشباب، وتوسيع فرص العمل، واقتصاد مزدهر.
  • دولة حديثة دخلت مجال الصناعات الدفاعية وهي تخطو خطوات كبيرة في تطوير ابحاث الفضاء والطيران.
  • الدولة التي تساعد دول العالم أكثر من غيرها، بغض النظر عن العرق أو الدين أو المكانة.

هل الاستثمار في تركيا سهل بالنسبة للأجانب؟

نعم ، إنه سهل وحسب الميزانية.

برزت تركيا مؤخرًا كخيار استثماري قابل للتطبيق، بسبب خصائصها الجغرافية والاقتصادية والديموغرافية. يعتبر تشجيع الاستثمار الأجنبي ودعمه من صميم المبادرات الاقتصادية الحديثة. نتيجة لذلك ، تم سن العديد من التعديلات على تشريعات الاستثمار الأجنبي، مما جعلها أكثر جاذبية للاستثمار في تركيا، وجعل عمل المستثمر أسهل. نتيجة للإصلاحات الاقتصادية والقانونية الأخيرة، يمكن للمستثمرين الأجانب الآن، إجراء نشاطاتهم بشكل عملي عن بُعد، من خلال تعيين وكيل في تركيا بدلاً من السفر إلىيها مباشرةً. يمكن إكمال نوعين من الاجراءات عبر الإنترنت. لبدء عمل تجاري في تركيا بسرعة وبتكلفة زهيدة، لا يتعين عليك السفر الطويل أو التعامل مع الكثير الإجراءات البيروقراطية.

يتمتع المستثمرون الأجانب في تركيا بمجموعة واسعة من الخيارات عندما يتعلق الأمر بالاستثمارات. حسب طريقة وصول المستثمر إلى تركيا، ننصحه بعدة فرص استثمارية. إذا كان المستثمر موجود شخصيا داخل تركيا، فسيكون لديه القدرة على أن يكون شريكًا حقيقيًا في شركة تركية راسخة، ويمكنه شراء أسهم شركة تركية ليصبح شريكًا، وقادرًا على شراء منزل، وامتلاكه القدرة على القيام باستثمارات طويلة الأجل، بالاضافة الى الاستثمار في سوق الأوراق المالية.

يمكن للشخص الاعتباري الذي يستثمر بصفته شخصًا يبدأ نشاطًا تجاريًا جديدًا، ويفتح علامة تجارية جديدة، ويمتلك القدرة على فتح مكتب للتواصل وتوحيد الجهود مع شركة تركية،عبر كيان خارجي.

يعتمد أفضل شكل للاستثمار، على أهداف المستثمر وتوقعاته ، للحصول على أعلى عائد وبأقل تكلفة.

في الشركات التضامنية، تقتصر مسؤولية أي مساهم على رأس المال الذي يتم اكتتابه، والمدفوع من قبل المساهمين لممارسة الأعمال التجارية تحت اسم تجاري محدد. ليست هناك ضرورة لمبلغ معين من المال مقدمًا. يجب أن يكون جميع الأشخاص مساهمين. يحدد النظام الأساسي حقوق المساهمين. يجب أن يكون هناك شخص فعلي واحد أو كيان قانوني واحد على الأقل، وما يصل إلى خمسين مساهمًا لهذا النوع من الشركات المراد تشكيلها، وتقتصر مسؤولية المساهمين على رأس المال الذي اشترك فيه المساهمون ودفعوه بالكامل. الحد الأدنى لرأس المال المطلوب لتأسيس شركة لكل شخص هو 720 دولارًا أمريكيًا، والحد الأدنى لرأس المال المطلوب لشركة مكونة من شخصين هو 900 دولار أمريكي.

الشركة ذات المسؤولية المحدودة، هي هيئة فردية أو قانونية يجب أن تتألف منها الشركة، وتقتصر مسؤولية المساهمين على مقدار رأس المال الذي اشتركوا فيه ودفعوه. يجب أن يكون رأس مال هذه الشركات 720 دولارًا أمريكيًا على الأقل للبدء، و 900 دولار أمريكي إذا كان هناك اثنان من المؤسسين.

لإدارة شركة تحت اسم علامة تجارية معينة، يتم تشكيل شركات محدودة. ما لم يكن واجب المساهم مقيدًا برأس المال الذي ساهم به ودفعه ، فإن جميع المساهمين مسؤولون عن جميع الديون والالتزامات. التمويل متاح فقط للمنظمات المشكلة بأسلوب قانوني. ليست هناك ضرورة لدفع مبلغ معين من المال مقدمًا. يحدد النظام الأساسي حقوق المساهمين كافة.

ما هي أفضل طريقة للحصول على الجنسية في تركيا؟

تعتبر تركيا نموذجاً يحتذى به للاستقرار والازدهار، كدولة ذات تاريخ غني وتقاليد ثقافية. لقد رحبت بالناس من جميع أنحاء العالم، وتقدم مجموعة متنوعة من الخدمات لأولئك الذين يرغبون في الإقامة في تركيا، والاستفادة من الجنسية التركية.

نتيجة لنمو البلاد على جميع المستويات، انجذب الأشخاص الساعين إلى الاستقرار، ولا سيما من العالم العربي والشرق الأوسط، إلى تركيا، وكان المسؤولون الأتراك متحمسين لمنح الجنسية التركية لأولئك المؤهلين. هناك قيود على كيفية الحصول على الجنسية التركية، تنطبق على جميع الأجانب بطرق محددة سنشرحها لاحقا، كما وتمت مؤخرا إضافة المزايا المرتبطة بالاستثمار الاقتصادي، وخاصة في قطاع العقارات. عند التعامل مع الأجانب، تحترم الحكومة هذه القوانين بشكل كامل.

اقرت السلطات العديد من الخيارات المتميزة لتصبح مواطنًا، لكل منها مجموعة معايير خاصة يجب استكمالها. الحصول على تصريح عمل والإقامة في تركيا لمدة خمس سنوات متواصلة، هو أحد هذه الاساليب. تُمنح الجنسية التركية في حالات استثنائية، لحاملي الشهادات الجامعية عادةً. اضافة الى شراء عقار (عقارات) بمبلغ لا يقل عن 250 ألف دولار أمريكي.

بعد ثلاث سنوات من الزواج من مواطن تركي، يمكنك التقدم بطلب للحصول على الجنسية التركية إذا استوفيت المتطلبات التالية:

  • إثبات أن الدافع من وراء الزواج لا تشوبه شائبة، فهو مبني على مبادئ راسخة، و الهدف منه هو تكوين أسرة.
  • لا يوجد شيء يوحي بخلاف ذلك.
  • ان لا يشكل شريك/شريكة الحياة الاجبني/الاجنبية خطرا على أمن تركيا أو شعبها.
اترك بياناتك لدينا، دع خبرائنا يساعدوك
شكراً لك، لقد تم تعبئة الطلب بنجاح..سوف نعاود الاتصال بك في أسرع وقت ممكن
Scrolling Top
whatsapp whatsapp,brand wb cc0 jeh4x8